الاحتفال بمرور 6 سنوات على “وحدة بيئتي”

الاحتفال بمرور 6 سنوات على “وحدة بيئتي” يحتفل برنامج المواطنة البيئية بجمعية البحرين النسائية – للتنمية الانسانية بمرور ست سنوات على تطبيق وحدة بيئتي في رياض الأطفال في مملكة البحرين . وبعد برنامج المواطنة البيئية أول من عمل على اعداد وتصميم أول دليل إرشادي في مملكة البحرين لرياض الأطفال اطلق عليه اسم “وحدة بيئتي”. فلقد ارتأت الجمعية ضرورة البدء في التربية البيئية مبكرًا من مرحلة رياض الأطفال لأن فترة الطفولة المبكرة من أهم الفترات لتحديد معالم السلوك الاجتماعي لذا فإن مضمون الوحدة التعليمية ” بيئتي” جاء مسايراً لمراكز اهتمامات الطفل في هذه المرحلة العمرية المبكرة والتي تؤكد حبه وميله التلقائي للطبيعة ورهافة حسه لما يحيط به. “وحدة بيئتي” هو منهج بيئي فريد من نوعه يدرس في رياض الأطفال ويساعد الطفل على تعلم مفاهيم بيئية سهلة ومميزة ترفع من الوعي البيئي لديهم. والوحدة مكونة من أنشطة وتمارين متخصصة و تتناسب مع باقي الوحدات المطبقة في مرحلة رياض الأطفال حيث تضم أنشطة لغوية ، رياضية ، ادراكية ، حسية ، فنية ، حركية ، علمية ولمدة أسبوعين وذلك حسب منهج مونتسوري لمرحلة رياض الأطفال للفئة العمرية 3-5 سنوات. هذا وقد كانت أول روضة رائدة في تطبيق الوحدة هي “روضة وحضانة الحنان” في عام 2002 ، بعد أن قام فريق التدريب بتأهيل القائمين على تطبيق المنهج عبر إقامة ورشة عمل لهذا الغرض. وبعد النتائج الإيجابية التي حققها البرنامج والآثار الملموسة التي انعكست على سلوكيات أطفال الروضة أعربت عدة رياض بمملكة البحرين عن استعدادها لتطبيق الدليل الإرشادي لوحدة بيئتي بعد أن عقد فريق العمل عدة لقاءات مع مسئولي الرياض النموذجية بالمملكة حيث بلغ عدد الرياض المستفيدة من الوحدة حالياً 8 رياض حيث يقوم فريق الإعداد بتقديم التدريب والإشراف اللازمين قبل وأثناء التطبيق في الروضة، حيث يتم تطبيقها بمناسبة يوم الارض العالمي الموافق في ابريل من كل عام. وقد تم تطبيق “وحدة بيئتي” في كل من روضة الحنان – روضة البنفسج – روضة مدرسة الرجاء- روضة الأصدقاء – روضة سدرة العصافير – روضة علاء الدين – روضة الياسمين – وروضة الزهور. وبهذه المناسبة احتفلت جمعية البحرين النسائية – للتنمية الانسانية بكلمة وجهها فريق المواطنة لمديرات رياض الأطفال التي طبقت الوحدة ومن ثم عرض عدد من الأطفال الاستفادات التي حصّلوها من بعد تطبيق “وحدة بيئتي” في روضتهم ومن ثم تم تكريم جميع رياض الأطفال التي طبقت الوحدة للفترة ما بين 2002 – 2008. يأتي ذلك حرصاَ من جمعية البحرين النسائية – للتنمية الانسانية على نشر الوعي البيئي بين الأطفال اذ يعتبر ذلك النواة التي تغرس في الأطفال منذ الصغر والتي تبدأ ثمارها بالنضوج كلما وثقت العلاقة بين الأطفال والبيئة من حولهم.