المشاركة في المنتدى السنوي الأول للسياسات الأسرية تحت عنوان “إعادة النظر في سياسات التوفيق بين العمل والأسرة في دول مجلس التعاون الخليجي”

المشاركة في المنتدى السنوي الأول للسياسات الأسرية تحت عنوان “إعادة النظر في سياسات التوفيق بين العمل والأسرة في دول مجلس التعاون الخليجي”

شاركت نائب رئيس جمعية البحرين النسائية الدكتورة وجيهة البحارنة في المنتدى السنوي الأول للسياسات الأسرية الذي نظمّه معهد الدوحة الدولي للأسرة، تحت عنوان “إعادة النظر في سياسات التوفيق بين العمل والأسرة في دول مجلس التعاون الخليجي”، وذلك في العاصمة القطرية الدوحة في الفترة من 30-31 مايو الماضي.

هدف المنتدى السنوي لسياسات الأسرة الى إثراء القاعدة المعرفية حول قضايا الأسرة العربية والتعريف بها على كافة المستويات مما يسهم في وضع ملفات القضايا الأسرية كأولوية على أجندة صناع السياسات، وتشجيع التبادل العلمي حول القضايا المتعلقة بالأسرة عبر شبكة متعددة التخصصات تضم مجموعة من الباحثين صانعي السياسات ومنظمات المجتمع المدني ومقدمي الخدمات.

وقد قدمت البحارنة في هذا المنتدى ورقة عمل حول (التوفيق بين العمل والأسرة-رؤية منظمات المجتمع المدني (حالة مملكة البحرين)) استعرضت فيها بعض النصوص القانونية لقانون العمل في القطاعين الحكومي والأهلي للوقوف على بعض المكتسبات وكذلك التحديات التي تشكل عائقاً في طريق تحقيق هذا التوفيق، وإعادة النظر في بعض المواد وتعديلها، وبخاصة فيما يتعلق بالتمييز الكبير بين العاملين في القطاع الحكومي والأهلي. خُتمت الورقة بجملة من التوصيات أهمها التصديق على اتفاقيات منظمة العمل الدولية بشأن حماية الأمومة، التنسيق بين وزراء العمل في دول مجلس التعاون الخليجي لتوحيد المزايا للعاملات بين القطاعين الحكومي والأهلي، توعية القطاع الخاص والمجتمع بأهمية دور “الأمومة” وأنه دور يجب احترامه وتقديره، وتقديم التسهيلات الممكنة لدعم الأمهات العاملات.