المواطنة البيئية تشارك في الملتقى الإقليمي لميثاق الأرض

شاركت عضوة برنامج المواطنة البيئية التابع لجمعية البحرين النسائية ، الأستاذة مهناز كاظمي في احتفالية مرور 10 أعوام على إطلاق مبادرة ميثاق الأرض لمنطقة شمال إفريقيا والبحر الأبيض المتوسط في الفترة من 23 – 24 نوفمبر 2010 ، تحت رعاية سمو الأميرة بسمة بنت طلال .وتهدف هذه الاحتفالية والتي نظمها الصندوق الأردني الهاشمي لتنمية البشرية وميثاق الأرض الدولي بالشراكة مع وزارة البيئة والإتحاد الدولي لحماية الطبيعة إلى  زيادة وعي المؤسسات التي تعمل في مجال الاستدامة ونشر التوعية والتعليم في اتفاقية  مبادئ ميثاق الأرض ، و تبادل التجارب والخبرات لتطبيق مبادئ ميثاق الأرض في المجالات المختلفة المتعلقة بالتعليم والاستدامة ، و بحث آليات تعزيز التواصل والتعاون في المنطقة لتطبيق مبادئ ميثاق الأرض .

وقد تبنى الأردن و12 دولة في الشرق الأوسط من ضمنها مملكة البحرين ودول شمالي إفريقيا  إعلان البحر الميت الصادر عن الملتقى الإقليمي لميثاق الأرض الذي اختتم أعماله  بمناسبة مرور عشر سنوات على إصدار هذه الوثيقة الدولية.

وأكد الموقعون على الإعلان وفي مقدمتهم سمو الأميرة بسمة بنت طلال عضو مجلس ميثاق الأرض ترسيخ التزامهم بالميثاق والمبادئ التي يتضمنها وهي الاحترام والعناية بمجتمع الحياة وتكامل الأنظمة البيئية والعدالة الاجتماعية والاقتصادية والديمقراطية والسلام وتجنب العنف.

وجددوا التزامهم بإعلان عمان الإقليمي حول ميثاق الأرض الصادر في تشرين الثاني من عام 2001، وشددوا على إن المبادئ والقيم التي يتضمنها ميثاق الأرض جوهرية وضرورية لتبني الممارسات والسياسات السليمة التي تسهم في الارتقاء نحو مجتمع مستدام يقوم على احترام الطبيعة وحقوق الإنسان والعدالة الاقتصادية وثقافة السلام.

وأكد إعلان البحر الميت الحاجة إلى المضي قدما في تطبيق مبادئ هذه الوثيقة الدولية المهمة والقيم التي تتضمنها الاتفاقيات البيئية والتنموية الدولية في دول إقليم الشرق الأوسط وشمالي إفريقيا ومنها المبادرة العربية للتنمية المستدامة والأهداف الإنمائية للألفية والاستراتيجي العالمية لحماية التنوع الحيوي.

وتضمنت التوصيات دعوة الحكومات لتبني خطط وسياسات للتنمية المستدامة تحقق التوازن ما بين النمو الاقتصادي الآني والإدارة المتكاملة للموارد الطبيعية والتركيز على التعليم النظامي والتعلم المستمر والاتصال والتوعية وصقل المهارات وثقافة المجتمعات وبخاصة قطاع الشباب للمشاركة الايجابية في التنمية المستدامة وتحسين ظروف الحياة واستثمار الطاقة الكامنة ورأس المال الاجتماعي لدول المنطقة.

ودعت التوصيات أيضا إلى تشجيع التزام قطاع الأعمال في المنطقة بمبادئ المسؤولية الاجتماعية والبيئية وإدخال التكنولوجيا الملائمة والصديقة للبيئة في عمليات الإنتاج وإدارة المخلفات, وكذلك تقديم الدعم لمشروعات التنمية المحلية ؛ لتحقيق شراكة مستدامة بين القطاع الخاص والمجتمعات المحلية.

ودعت أيضا إلى تعزيز دور المؤسسات الدينية في التثقيف البيئي والتنموي وتقديم النصح والمشورة للمجتمع حول كيفية حماية الموارد الطبيعية انطلاقا من القيم والتعاليم الدينية التي تشكل أهم عناصر تكوين القناعات والأخلاق في مجتمعات المنطقة, ودعوة الجهات الإعلامية والإعلاميين للمشاركة الفاعلة في نشر التوعية بميثاق الأرض ودعوة المنظمات الأعضاء في الإقليم للمشاركة الفعالة في المشاورات الإقليمية والدولية تحضيرا لمؤتمر ريو+20 بالتنسيق مع سكرتارية ميثاق الأرض والأمانة العام ة لشبكة إقليم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

والجدير ذكره بأن جمعية البحرين النسائية قد شاركت في إطلاق إعلان عمان الإقليمي حول ميثاق الأرض في العام 2001، وبدأت بالحملة الوطنية لميثاق الأرض في العام 2002 ، وعملت من خلال برنامج المواطنة البيئية على نشر مبادئ ميثاق الأرض ضمن برامجها التعليمية والتوعوية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *