المواطنة البيئية تقدم أول ورشة إلكترونية

المواطنة البيئية تقدم أول ورشة إلكترونية

سعياً لنشر المفاهيم البيئية لأكبر عدد ممكن، فقد قدم برنامج المواطنة البيئية التابع لجمعية البحرين النسائية – للتنمية الإنسانية، أول ورشة عمل إلكترونية بعنوان “خياراتك قوة تصنعُ المستقبل”، وذلك يوم الاثنين الموافق 12 يونيو 2017م.

قدمت الورشة عضوة برنامج المواطنة البيئية رؤيا طارق، تناولت فيها محاور عديدة، من أبرزها: توصيف لعالمنا اليوم، مفهومي الحاجات والرغبات، المستهلك الرشيد، إضافة إلى دراسة حالة ذات صلة بمحاور الورشة. وقد شارك في الورشة أكثر من 15 متدربة من داخل البحرين وخارجها، على أثر فتح باب التسجيل للورشة من خلال رابط منصة التدريب.

كان للورشة تفاعل طيب من المشاركات عبر الشبكة، حيث عززت مداخلاتهن ثقافة الاستهلاك الواعي وانعكاساته ونتائجه على الاقتصاد والحياة الاجتماعية. ومن جملة تلك المداخلات، ما بينته إحدى المشاركات بأن مسؤولية حماية البيئة لا تقع على الجهات الرسمية فقط، بل هي مسؤولية مشتركة يتحملها الأفراد ومؤسسات المجتمع المدني إضافة إلى دور الجهات الرسمية.  وجرى طرح مواقف مختلفة مرت بها المشاركات واستعداداتهن لأخذ قرارات جادة تفعيلا لمفاهيم الورشة.

كما ركزت الورشة على صفات المستهلك الرشيد الذي يشعر بالانتماء والمسؤولية تجاه الكون، وتكون قراراته في الشراء مستقلة عن تأثير العادات الاستهلاكية المفرطة لدى المجتمع، أو تأثير الإعلانات والاغراءات التي تصاحبها. واختتمت الورشة بتأصيل فكرة أن كل فرد مؤثر ومتأثر بما يحدث حوله، وإن خياراته هي التي تحدد اتجاه تأثيره، فهل يساهم في صناعة مستقبل أفضل للجميع، أم تكون خياراته غير مسؤولة، ولا يقتصر أثرها السيء عليه، بل تمتد على الكون بأسره.

والجدير بالذكر بأن جمعية البحرين النسائية – للتنمية الإنسانية، تسعى دائما إلى تقديم البرامج والأنشطة المنسجمة مع التوجهات العالمية، وتأتي ورشة “خياراتك قوة تصنع المستقبل” بما فيها من مفاهيم داعمة لمقاصد الهدف رقم (12) من أهداف التنمية المستدامة المعني بضمان وجود أنماط استهلاك وإنتاج مستدامة. كما تساند الورشة أيضا، مبادئ ميثاق الأرض، في المبدأ الثاني منه المعني باختيار أساليب الإنتاج، وإعادة الإنتاج والاستهلاك، التي تحمي إمكانيات الأرض في استعادة قدراتها.