المواطنة الكونية والمسؤولية تجاهها عبر وسائل إعلامية منوعة- للبحرين النسائية

المواطنة الكونية والمسؤولية تجاهها عبر وسائل إعلامية منوعة- للبحرين النسائية

كيف بالإمكان النظر إلى العالم بمفهوم المواطنة الكونية؟ وهل يوّلد هذا المفهوم شعورًا للإنسان بالوعي والانتماء والمسؤولية تجاه الأرض؟ وماذا يعني هذا المفهوم في حدّ ذاته؟

إطلاقة متميزة، ونحو توجه جديد، لبرنامج المواطنة البيئية- أحد برامج جمعية البحرين النسائية، بدءًا من شهر فبراير 2015م ، وعبر حسابها في شبكات التواصل الاجتماعي.

يُسلط من خلالها الضوء على مفهوم المواطنة الكونية، ودور الإنسان الفاعل في جعل عالمه أكثر استدامة، ولكن متى قرر ذلك، وذلك عبر مواد إعلامية منوعة، متمثلة في بطاقات الكترونية شهرية، وحملات إعلامية، ونشرات ثقافية.

“ولكي ننعم بعالم مستدام يسوده السلام فإننا بحاجة لأن ينظر إنسان اليوم إلى ما حوله بعين الاهتمام والمسؤولية”.  

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *