بمناسبة يوم الأرض العالمي البحرين النسائية تنظم حلقة نقاشية شبابية

بمناسبة يوم الأرض العالمي البحرين النسائية تنظم حلقة نقاشية شبابية

احتفاءً بمناسبة يوم الأرض العالمي، وتحت شعار ” مواجهة تغير المناخ” نظّم برنامج المواطنة البيئية التابع لجمعية البحرين النسائية – للتنمية الإنسانية، حلقة نقاشية ثقافية للشباب حول ” الجندر وتغير المناخ” وذلك في يوم الأربعاء الموافق 17 أبريل 2013م.

قدمت رئيسة البرنامج أ. فاطمة فروتن في بداية الورشة فقرة مختصرة حول ضرورة دمج الشباب وتعريفهم بقضية الجندر وتغير المناخ، وأهمية التعرف على مفهوم النوع الاجتماعي ( الجندر). تم تقديم الورشة من قبل عضوتي البرنامج الأستاذة رؤيا طارق والأستاذة زينب حميدان، واستعرضتا خلال الورشة أهم المخاطر والتحديات السياسية والاجتماعية والاقتصادية والبيئية التي يمر بها العالم، و نوهتا إلى أن الاستجابة “النوعية” لهذه الكوارث والتخطيط الجيد للتصدّي لها ومعالجة آثارها لا يلقى اهتماماً كبيراً بالرغم من خطورتها والدمار الذي تخلّفه. وقامت المشاركات باستقصاء وضع الدول في العالم من حيث خطورة الكوارث التي تواجهها والدمار الناتج عنها، حيث تجلى بصورة أكبر في الدول التي تعاني من شُح الموارد الطبيعية، ارتفاع متوسط درجة الحرارة، ندرة المياه ، وارتفاع مستوى سطح البحر، والنتيجة الطبيعية بأن كل ذلك يحد من تحقيق التنمية المستدامة.

وفيما يختص بالمرأة ودورها في مواجهة التغير المناخي أفادت مقدمتا الورشة بأن المرأة في البلدان العربية غالبا ما تكون مسئولة عن إدارة الموارد الطبيعية والمنزلية خاصة فى مناطق الريف التي تفتقر إلى الموارد والفرص التي تحسن وتنوع سبل العيش، علاوة على ظاهرة تأنيث الفقر المتفشية، وسيادة بعض الأعراف المجتمعية الغير صحيحة، التي تُقصي المرأة من المشاركة في مواقع اتخاذ القرار الخاصة بالتغيّر المناخي، و التصدّي لهذه الأخطار والتحديات، على الرغم من أنه بإمكانها القيام بدور كبير في الحد من تلك الأضرار والمساهمة في وضع الاستراتيجيات الشاملة. وقد تم توصيل هذه الحقائق عبر الاحصائيات والدراسات المقدمة من قبل المنظمات الدولية المعنية بقضية الجندر وتغير المناخ.

وقد حظيت الفعالية باهتمام المشاركات (من المرحلة الثانوية والجامعية) وذلك من خلال تفاعلهم الملحوظ في جميع المحاور التي تم طرحها .

و الجدير بالذكر بأن الجمعية متمثلة في برنامج المواطنة البيئية تهتم ومنذ سنوات بفئة الشباب، فتعمل على تفعيل دورهم وتحفيز مساهماتهم والاستفادة من قدراتهم الإبداعية وطاقاتهم العملية في الأنشطة والمشاريع الميدانية والبحثية والرقابة البيئية، بهدف الارتقاء بفاعلية الشراكة المجتمعية في العمل البيئي، كل ذلك من أجل بناء استراتيجية تساهم في تحقيق أهداف التنمية المستدامة.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *