تمثل المرأة 30% من تمثيل الرجل في المناهج الدراسية، ورقة بحثية للبحرين النسائية في المنتدى الحواري للاتحاد النسائي البحريني

تمثل المرأة 30% من تمثيل الرجل في المناهج الدراسية، ورقة بحثية للبحرين النسائية في المنتدى الحواري للاتحاد النسائي البحريني

في المنتدى الحواري “المرأة في صراعها الطويل – هكذا يريدونني وهكذا أريد نفسي” الذي نظّمه الاتحاد النسائي البحريني صباح يوم السبت الموافق 28 يناير 2017 بنادي العروبة لمناقشة الصورة النمطية للمرأة كما يتناولها المجتمع من عدة جوانب وهي التراث الديني والواقع الزمني، المرأة والثقافة، الرواية، الطرفة والاعلانات التجارية والمناهج التعليمية، قدّمت السيدة هناء الكامل من جمعية البحرين النسائية – للتنمية الإنسانية ورقة بحثية أعدتها الأستاذة فريال الصيرفي تناولت تحليل الحلقة الأولى للمناهج التعليمية في اللغة العربية منذ العام 1999 إلى 2013 حيث بيّنت النتائج أن تمثيل المرأة في المنهج لا يتجاوز 30% من تمثيل الرجل على مستوى الدروس و22% على مستوى الصور، حيث التباين كبير بين تمثيل المرأة والرجل في كتب اللغة العربية مما يعكس سلطة الثقافة الذكورية، بالإضافة إلى الأدوار التقليدية كالطبخ وغيرها. وتبيّن الورقة إدراج الرجل كطرف مساعد في التربية والأعمال المنزلية وليس كشريك، حيث تختزل المناهج الأدوار المجتمعية للمرأة في مهنة التعليم فقط بينما للرجل 22 مهنة مختلفة، وتبتعد المناهج عن واقع المرأة بشكل ملحوظ، مما لا يساهم في نضج نظرة الرجل تجاه المرأة، ونظرة المرأة تُجاه نفسها، ونظرة المجتمع إليها.

كما تظهر الدراسة الغياب الكامل للتمثيل السياسي للمرأة والرجل، واللغة المكتوبة تعمل على ترسيخ تبعية المرأة للرجل وتظهرها على أنها الفتاة الهادئة الممسكة بقلمها وفرشاتها كطرف ثانٍ في الحياة.

وخلصت الدراسة إلى جملة من التوصيات أهمها تجديد الكتب الدراسية بإدراج الأدوار المجتمعية للمرأة بما يتلاءم مع الواقع، وإدراج سيرة الرائدات البحرينيات في المواضيع، ونشر الثقافة الحقوقية والدور الاجتماعي في المدارس، وتأهيل القائمين على وضع المناهج والمدرسين والمدرسات في مجال النوع الاجتماعي، وتحرير اللغة المكتوبة من أسلوب التبعية والأفضلية للرجل والتعامل مع المرأة والرجل على أنهما شريكان في الحياة.