جائزة “إنسان” تتوج جهود الجمعية

جائزة “إنسان” تتوج جهود الجمعية

فازت جمعية البحرين النسائية – للتنمية الإنسانية بجائزة “إنسان” والمقدّمة من رئيس مجلس أمناء الصناديق الإنسانية بمنظمة التعاون الإسلامي تتويجا لجهودها في العمل الإنساني، حيث استلمت الدكتورة وجيهة البحارنة رئيسة الجمعية الجائزة في حفل تكريم الفائزين بجائزة الصناديق الإنسانية بمنظمة التعاون الإسلامي “إنسان” ومؤتمر المؤسسات المانحة غير الحكومية في الدول العربية واللذين أقيما بالتعاون مع منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية (اليونيدو) وذلك خلال الفترة 20 – 22 ديسمبر 2015 م في فندق الدبلومات بمملكة البحرين، تحت شعار “دور المؤسسات المانحة في مأسسة المبادرات الإنسانية” بدعوة من الشبكة الإقليمية للمسؤولية الاجتماعية.

هذا وثمنت الدكتورة وجيهة البحارنة الجائزة وشكرت جميع عضوات الجمعية على جهودهنّ وعملهنّ وتفانيهنّ في الجمعية وهو تتويج لهم للعمل الإنساني، كذلك شاركت برامج الجمعية في المعرض الذي أقيم على هامش الفعالية حيث تم عرض أهم إصدارات الجمعية من كتيبات وقصص وأدلة تدريبية، حيث لاقت رواجا من قبل مشاركي المعرض .

وقد شاركت د.البحارنة حول تعريف العمل الإنساني ليتم تضمينه في كتاب خاص أصدر بمناسبة انعقاد الملتقى جاء فيه ” العمل الإنساني… هو ما يجعل للحياة معنى، وهو واجب الحياة الأسمى أساسه، القيم والمبادئ الإنسانية، فهي روح العمل، ومقوّماته، العطاء اللامشروط للناس كافّة، لا فرق بينهم بسبب دينهم، أو لونهم، أو عرقهم، بل يستهدف الإنسانية جمعاء. وعماده العمل الخالص لوجه الله، لا يُرتجى منه جزاءًا ولا شكوراً. ومنبعه النوايا الطيبة، والإحساس بآلام الناس وحاجاتهم. ومحوره الإنسان، فهو عماد التغيير وغاية التنمية الإنسانية واستدامته بالإحسان الحقيقي، عبر بناء الإنسان من الداخل وتمكينه، وتعليمه “الصيد بدلاً من إهداء السمك” وثماره عالَمٌ متلاحم، الناس فيه متكاتفون، متعاونون، يعملون من أجل خير الإنسانية وصلاحها.

مآله ومنتهاه غِراسُ خيرٍ تستنهض هِممَ المحسنين، وأنموذج ملهم يحتذي به الراغبون في الالتحاق بركب “العمل الإنساني.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *