في إطار التحضير لقمة الأرض ريو+20

في إطار التحضير لقمة الأرض ريو+20

شارك برنامج المواطنة البيئية التابع لجمعية البحرين النسائية – للتنمية الإنسانية في عدة فعاليات تحضيرية لمؤتمر الأمم المتحدة للتنمية المست دامة (ريو+20) بالقاهرة في الفترة من 14 -17 أكتوبر 2011م .

وتأتي مشاركة البرنامج في هذا الحدث باعتبار الجمعية إحدى المنظمات البارزة في المجال البيئي والتنمية الإنسانية وتحمل الصفة الاستشارية لدى الأمم المتحدة منذ العام2007 .

حيث نظمت فعاليتين الأولى للشبكة العربية للبيئة والتنمية (رائد) وبالتعاون مع مكتب معلومات البحر المتوسط ووزارة البيئة المصرية ولجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا (الاسكوا ) حلقة تشاور لمنظمات المجتمع المدني العربي للتحضير لمؤتمر ريو +20 بحضور وفود من 8 دول عربية وذلك بتاريخ 14 أكتوبر 2011. حيث صرح  المنسق العام للشبكة العربية د. عماد عدلي خلال افتتاحه فعاليات الحلقة التشاورية بأن هذه الحلقة التشاورية التي جاءت بالتزامن مع الاحتفال بيوم البيئة العربي تعقد؛ تمهيدا للتوجه نحو مؤتمر ريو +.20 . وأضاف، بأننا في المنطقة العربية نحتاج إلى رؤية واضحة وإرادة سياسية عازمة على التحول التدريجي نحو الاقتصاد الأخضر الذي بيّن أن استدامة الاقتصادات العالمية تتطلب التوجه نحوه .

كذلك افتتحت الإسكوا  بالتعاون مع الأمانة العامة لجامعة الدول العربية وبرنامج الأمم المتحدة للبيئة في مقر الجامعة العربية في القاهرة “الاجتماع التحضيري الإقليمي العربي لمؤتمر الأمم المتحدة للتنمية المستدامة (ريو+20) والذي عقد في الفترة من 14-17 أكتوبر 2011  .

وفي مداخلة للسيدة جهاد جعفر ممثلةً عن مجلس إدارة جمعية البحرين النسائية وعضو برنامج المواطنة، بينت فيها دور الشباب في تحقيق التنمية المستديمة والاقتصاد الأخضر(ضمن مجموعة الشباب والأطفال) إيمانا من الجميع بأهمية فاعلية الدور الذي تلعبه المنظومة الشبابية بمختلف فئاتها العمرية في تعزيز التغيرات الحيوية بالمجتمعات،وتوظيفا بتفعيل دورهم المقدر والمرتقب في مجال التنمية المستدامة.

كما أشارت السيدة جعفر، بأن هذا الاجتماع كان يهدف إلى استعراض التقدم المحرز في تنفيذ مبادرة التنمية المستدامة في المنطقة العربية ونتائج المؤتمرات الدولية الرئيسية المتعلقة بالتنمية المستدامة؛ وتحديد القضايا الجديدة والمستجدة التي تؤثر على إحراز تقدم نحو تحقيق التنمية المستدامة في المنطقة العربية؛ ودراسة ما ينطوي عليه التحوّل نحو “اقتصاد أخضر” من فرص وتحديات في المنطقة العربية في سياق التنمية المستدامة والقضاء على الفقر؛ والنظر في الإطار المؤسسي للتنمية المستدامة في المنطقة العربية؛ ووضع توصيات بشأن أهداف مؤتمر “ريو+20″  ومواضيعه على ضوء تجديد الالتزام السياسي بالتنمية المستدامة .