“كيف نرى الأمور من منظور أبنائنا” ورشة تفاعليّة لأولياء أمور الأطفال الصغار

“كيف نرى الأمور من منظور أبنائنا” ورشة تفاعليّة لأولياء أمور الأطفال الصغار

لعلّ من أبرز التحديات لدى آباء الأطفال الصغار الذين لا يتجاوزون 8 سنوات هي كيفيّة فهم ما يدور في أذهانهم من جهة، وكيفيّة توصيل المفاهيم لهم من جهة أخرى. فالكثير من الآباء يقعون في حيرة لتكرار ما يقولون للأبناء ومع ذلك يتصرّف الأبناء وكأنّ لم يكن لحديث آبائهم وجود، فيكررون التصرّف الذي ينهاهم عنه آباؤهم أو يقومون بأخطاء لا يراها الأبناء أخطاء بينما يبدو خطؤها بديهيّا واضحًا لدى الآباء.

وفي هذا الصدد أقام برنامج “كن حرًا” ورشة متخصصة لأولياء الأمور بعنوان “كيف نرى الأمور من منظور أبنائنا” بتاريخ 7 مايو الجاري. ركزت الورشة على الفجوات المختلفة التي من الممكن أن تتواجد بين الآباء وأبنائهم الصغار، وتفهّم الكيفية التي يرى فيها الأبناء المواضيع مقارنة بما يراه الآباء، وسبل التعامل معها.

انطلقت الورشة من أمثلة على مشكلات حقيقية يواجهها الآباء مع أبنائهم وتم مناقشة أسبابها والتباين بين تعريف ذات المشكلة من وجهة نظر الآباء والأبناء، وما يسببه ذلك من صعوبة إيجاد حلول يشترك فيها الأبناء مع آبائهم لحل المشكلة، وتفاديها في المرّات القادمة. وكان المحور الذي تدور الورشة حوله هو نظرة الآباء لأخذ دور تعليم أبنائهم الحياة بدل التركيز على حل المشكلة الآنيّ فقط، فتكون المشكلات هي بوابة لهم لتعليم ابنائهم الاتزان وفهم الواقع وكيفية أخذ القرارات وغيرها من المفاهيم والمهارات الهامّة لحياة أكثر نجاحًا وتطورًا.