للسنة الثانية على التوالي المواطنة البيئية ضمن حملة التشجير العالمية

للسنة الثانية على التوالي المواطنة البيئية ضمن حملة التشجير العالمية

في إطار حملة برنامج الأمم المتحدة للبيئة (اليونيب) لزراعة مليون شجرة وللسنة الثانية على التوالي قام برنامج المواطنة البيئية التابع لجمعية البحرين النسائية – للتنمية الإنسانية وبالشراكة مع مجموعة عمل الإمارات للبيئة وبدعم من بنك Sarasin-Alpen بإقامة فعالية تشجير بزراعة عشر شجراتٍ محلية في روضة وحضانة الحنان وذلك في صباح يوم الأربعاء الموافق 17 أكتوبر 2012م.

وتأتي مشاركة برنامج المواطنة البيئية في هذه الحملة باعتبار الجمعية إحدى المنظمات الفاعلة في المجال البيئي، وترتبط بشراكة إقليمية مع مجموعة الإمارات للبيئة التي أطلقت حملة البليون شجرة ابتداءً من عام 2007، وذلك سعياً لتعزيز المساحات الخضراء المستدامة، وتأتي الحملة ضمن حملة برنامج الأمم المتحدة للبيئة (اليونيب) لزراعة مليون شجرة في مختلف الدول.

وضمن برنامج الحملة ألقت الأستاذة فاطمة فروتن مديرة البرنامج كلمةً ترحيبية أكدت فيها أن المثلث التشاركي الأهلي والحكومي و الخاص هو ما يحقق التنمية المستدامة، موجهةً الشكر للبنك والروضة على مساهمتهما في إنجاح الحملة لهذا العام، كما ركزت على ضرورة إشراك الأطفال في عملية مستمرة لخلق علاقة بينهم وبين الطبيعة.

هذا وقد تخلل برنامج الحفل أنشودة”حافظ على البيئة” والتي قدمها أطفال روضة الحنان.

في حين اختتم الفعالية السيد حسن مديفع عضو بنك Sarasin-Alpenالسويسري في البحرين والمتحدث بالنيابة عن رئيس الفرع السيد علي عبد الوهاب، بتوجيه كلمة شكر للروضة على احتضان المشروع ولجمعية البحرين النسائية – للتنمية الإنسانية على إتاحة الفرصة لتنفيذ هذا الحدث الهام، مشيراً إلى أن هذه الفعالية توافقت مع أسبوع الاستدامة في البنك.

وجدير بالذكر أن فريق المواطنة البيئية قد قام بتشجير مدرسة عالي الابتدائية للبنين في العام الماضي وقد حققت الفعالية نجاحاً كبيراً بشهادة منتسبي المدرسة من الهيئتين الإدارية والتعليمية.

تهدف حملات التشجير المليونية التي ترعاها مجموعة الإمارات للبيئة ويساهم فيها برنامج المواطنة البيئية بجمعية البحرين النسائية للتنمية الإنسانية و Sarasin-Alpenللمساعدة في التخفيف من تأثير انبعاثات الكربون ومكافحة التصحر، عن طريق زراعة أكثر من مليونين من الأشجار المحلية بالتنسيق وبالدعم من مختلف المنظمات والمؤسسات التعليمية وبمشاركة من الطلاب والمعلمين والعاملين في المنظمات الراعية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *