مداخلة رئيسة البحرين النسائية في اجتماع المفوضية السامية

مداخلة رئيسة البحرين النسائية في اجتماع المفوضية السامية

في ختام فعالية المفوضية السامية لحقوق الإنسان، التي عقدت في فندق موفينبيك المحرق، بتاريخ 29 أبريل 2014م، وفي ختام برنامج المشاورات الوطنية؛ لعرض التحديات وتقديم التوصيات بشان الإعداد لبرنامج بناء القدرات في مجال حقوق الإنسان لمملكة البحرين، أكدت د. وجيهة البحارنة رئيسة جمعية البحرين النسائية، في مداخلة مكتوبة رفعتها للقائمين على الفعالية على ضرورة تقدير الدور الفاعل والحيوي الذي تقوم به منظمات المجتمع المدني في رفد برامج التنمية وتعزيز حقوق الإنسان، والمتمثل في النظر لها كشريك فاعل يتكامل العمل من خلاله مع ما تقوم به المؤسسات الرسمية، وتوجيه وزارة  التنمية الاجتماعية والجهات الرسمية ذات العلاقة بالدور المنوط بهذه المنظمات، وذلك عبر لقاءات تشاورية دورية تُعقد بين المنظمات ووزارة التنمية الاجتماعية لمراجعة السياسات والقوانين والبرامج، والأخذ بمقترحاتهم ومرئياتهم في القوانين ذات العلاقة قبل إقرارها، وتقديم الدعم المعنوي والمادي لهذه المنظمات.

ونوهت البحارنة بأهمية وضع قضايا المرأة وحقوقها الإنسانية من ضمن الأولويات الوطنية، و عدم “تسييس” قضايا المرأة واستغلالها لتمرير بعض الأجندات السياسية.

وفي ختام مداخلتها أشارت البحارنة إلى مبدأ المواطنة والعمل بها، لتكون هي “الكلمة السواء” التي يتساوى في ظلها جميع  المواطنين بحقوقهم بدون تمييز بسبب العرق أو المذهب أو الدين أو الجنس، وإيلاء المرأة اهتماماً خاصاً بهذا الشأن لكونها لا تتمتع بالمواطنة الكاملة نتيجة بعض القوانين التمييزية.