من أجل شراكة فاعلة لمواجهة تحديات التنمية البشرية

من أجل شراكة فاعلة لمواجهة تحديات التنمية البشرية

انطلاقًا من دفع المسار التنموي بالعالم العربي، وذلك  من خلال تعزيز أدوار ووظائف مؤسسات المجتمع المد ني في التنمية البشرية، وتنسيق السياسات التنموية الموجهة خاصة للشباب، شاركت عضو مجلس الإدارة رئيسة قسم الإعلام والعلاقات الدولية الأستاذة مينا كاظمي في المنتدى العربي الأول لمؤسسات المجتمع المدني تحت شعار “من أجل شراكة فاعلة لمواجهة تحديات التنمية البشرية” في الرباط – المملكة المغربية في الأول من يونيو 2013،  وذلك بدعوة من الاتحاد الوطني لنساء المغرب،  تحت الرئاسة الشرفية للأميرة للا مريم .

و قد تركز أعمال المنتدى على ثلاث ورش عكست المحاور الأساسية للمنتدى وخرجت بالتوصيات التالية: ففي ورشة مأسسة الدور الريادي لمنظمات المجتمع المدني بالعالم العربي تم الاتفاق على احترام استقلالية المجتمع المدني بالاعتماد على مبادئ حقوق الإنسان من خلال المبادئ المؤسسة لمؤسسات المجتمع المدني، التأهيل المؤسساتي لجمعيات المجتمع المدني على قاعدة الأهلية والاستقلالية، تنويع تمويل مشاريع مؤسسات المجتمع المدني وفق ضوابط وآليات تضمن الشفافية والمصداقية في التدبير، واقتراح إحداث منتدى عربي دائم لمؤسسات المجتمع المدني مقره بالرباط عاصمة المملكة المغربية. أما ورشة التجربة المغربية في إدماج المجتمع المدني في التنمية البشرية فقد خرج المشاركون بتوصية التواصل وتبادل الخبرات والتجارب الناجحة بين كافة الشركاء. في حين كان الشباب الأكثر تفاعلاً وحماساً في ورشة مسؤولية الشباب في تفعيل المجتمع المدني بالعالم العربي، حيث اتفقوا على التحفيز على العمل التطوعي بالموازاة مع تكوين الشباب وتأهيلهم لتحمل المسؤولية، مسؤولية الإعلام في نشر ثقافة المواطنة في صفوف الشباب، والقيام بدراسات ميدانية جادة تشخص واقع الشباب وتقترح الحلول الواقعية الكفيلة بإشراكهم في العمل التنموي.

وقد كوّن الشباب المشارك في هذه الورشة مجموعة سموها مؤقتا ” اتحاد الشباب العربي”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *