ورشة ” الدور الاجتماعي والعدل الاجتماعي” وآثارهما في تعزيز حقوق المواطنة

تلبية لطلبات عديدة من رياديات في العمل التطوعي النسائي من مختلف الجمعيات النسائية، قدمت عضو مجلس الإدارة م. صبا العصفور ورشة عمل تحت عنوان “ا لدور الاجتماعي والعدل الاجتماعي” يوم الأربعاء الموافق 14 مارس 2012، والتي تقدمها الجمعية لفئات مختلفة من المجتمع.

وترتكز الورشة على مفهوم الدور الاجتماعي وتوضيح أثر التربية على الثقافة المجتمعية في تعزيز حقوق المواطنة، ونظرًا للبس القائم على مصطلح الدور الاجتماعي (الجندر) وربطه بمفهوم الجنس أكدت العصفور أن هناك فرق واضح بين الجنس والدور الاجتماعي، فالجنس يعني ذكر وأنثى من الناحية البيولوجية الذي يولد به الإنسان ولا يمكن تغييره كفرد، بخلاف الدور الاجتماعي الذي يعني بالمرأة والرجل ودورهما في المجتمع من حيث عطائهما ومساهمتهما في تنميته وإعماره والذي يتم تعلمه واكتسابه حسب الثقافة السائدة والمتأثرة بالعادات والتقاليد والمعتقدات.

كما تم التأكيد على الفرق بين الدور الاجتماعي والعدل الاجتماعي، فالعدالة الاجتماعية لا تعني أن الرجال والنساء يصبحون واحدًا أو أنهم يعاملون بالمثل، ولكن يعني أن فرصهم وحظوظهم في الحياة متساوية وأن الفوارق الخاصة بمواهبهم، مهاراتهم، اهتماماتهم وأفكارهم تعطى لها نفس الأهمية. ولا يوجد قالب جاهز لتحقيق وضع للمساواة بين الجنسين يتماشى مع كل المجتمعات والثقافات، ولكن الغاية تحقيق فرص متكافئة للنساء والرجال للاختيار وللتعاون معًا لتحقيق هذه الغاية كل في مجتمعه الخاص. وهي تعني التساوي أمام المسؤوليات الخاصة بتوزيع حمل العمل ورعاية العائلة والمجتمع في عالم العمل مقابل أجر المساواة، والحصول على التدريب، التقدم، التوظيف، وفرص الترقية بطريقة متكافئة.

وفي نهاية الورشة تم التأكيد على الخروج بنتائج عملية لتحقيق التكافؤ والمساواة في كل مناحي الحياة بين الرجل والمرأة على الصعيد الأسري والاجتماعي والوطني. ومحاربة التنشئة التمييزية التي نجد أنفسنا تلقائيا نربي عليها أبنائنا وبناتنا. والتركيز على المواطنة الفاعلة القائمة على المساواة والعدالة في الحقوق والواجبات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *